"دوكاب" تدعم أجندات المشاريع الوطنية للطاقة النظيفة في الإمارات

تعتزم "دوكاب" اغتنام مشاركتها في دورة هذا العام من معرض تكنولوجيا المياه والطاقة والبيئة "ويتيكس"، استعراض أفضل الممارسات في مجالات تصميم وتوريد وتركيب وتشغيل كابلات نقل الطاقة عالية الجهد التي تتيح نقل الطاقة المولّدة حالياً في محطات الطاقة الشمسية إلى شبكات الكهرباء الوطنية. ويأتي ذلك انطلاقاً من حرص الشركة على العمل عن كثب إلى جانب مطوري محطات الطاقة الشمسية لتحقيق أهداف الدولة بتعزيز ازدهار قطاع الطاقة المتجددة.

وتماشياً مع "استراتيجية دبي للطاقة النظيفة 2050"، سيشهد تنفيذ مشاريع الطاقة النظيفة المرتقبة اعتماداً متزايداً على القطاع الصناعي الذي يولي أهمية قصوى للابتكار التقني وموثوقية المنتجات واستدامة سلسلة التوريد، وفقاً لشركة "دوكاب".

وتتجلّى هذه الأولويات بوضوح في مشاريع رائدة على غرار "مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية"، أضخم مجمع مستقل للطاقة الشمسية في العالم باستثمار قدره 50 مليار درهم، والذي تحرص "هيئة كهرباء ومياه دبي" (ديوا) على استكماله وفقاً لأرقى معايير الجودة والصحة والسلامة، وتتعاون من هذا المنطلق مع شركة لكابلات الجهد العالي (دوكاب HV)، المنشأة الوحيدة المتخصصة بتصنيع كابلات الجهد العالي في الشرق الأوسط، كمورد رئيسي للمشروع. وعلى اعتبارها شركة نشأت وازدهرت في دولة الإمارات العربية المتحدة، تتبوأ "دوكاب HV" مكانة رائدة تؤهلها لتلبية متطلبات الجودة الصارمة والأطر الزمنية المرسومة لمشروع مجمع الطاقة الشمسية، بما فيها المرحلة الثالثة – القطعة A التي تم تدشينها مطلع العام الجاري.

وتواصل شركة "دوكاب" تطوير منتجاتها من كابلات (SolarBICC) المصممة خصيصاً لتلبية احتياجات قطاع الطاقة الشمسية المزدهر. وإضافة إلى مشروع "مجمع محمد بن راشد للطاقة الشمسية"، ورّدت "دوكاب" كابلاتها المبتكرة إلى مشاريع أخرى في الدولة مثل مشروع محطة "شمس 1" في العاصمة أبوظبي، بالإضافة إلى تصدير منتجاتها إلى مختلف الأسواق العالمية.

وخلال مشاركتها في نسخة هذا العام من معرض "ويتيكس"، ستعرض دوكاب كذلك إحدى أهم مجموعاتها المبتكرة للطاقة النووية "دوكاب NuBICC". وتستخدم هذه المجموعة حالياً في محطات إنتاج الطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات العربية المتحدة ويتم تصديرها إلى الخارج، بما في ذلك مشروع براكة للطاقة النووية التابع لشركة الإمارات للطاقة النووية (ENEC)، والمرحلتين الأولى والثانية من مشروع "شين هانول" تحت الإنشاء التابع لمحطة الطاقة النووية الكورية الجنوبية (KHNP).

وفي هذا السياق، قال المهندس جمال سالم الظاهري، رئيس مجلس إدارة "دوكاب": "ستشهد دولة الإمارات العربية المتحدة ارتفاعاً ملحوظاً في معدلات الطلب على الطاقة خلال الأعوام المقبلة، تستدعي تلبيته دفع عجلة توليد الطاقة من مصادر بديلة، لاسيّما الطاقة الشمسية. ومن هنا تأتي أهمية تسخير التقنيات الحديثة والابتكارات الهندسية لإيجاد مصادر بديلة للطاقة دعماً لأهداف ’مئوية الإمـــارات 2071‘ في تهيئة البلد للمستقبل والأجيال المقبلة. وعليه، تعمل ’دوكاب‘ في إطار التزامها الراسخ تجاه الاستثمار في المستقبل وتطوير منتجات وطنية تحمل بكل فخر علامة ’صنع في الإمارات‘ لتسهم بذلك في تعزيز سهولة وأمان توليد الطاقة النظيفة في الدولة وتقليص التكاليف الإنتاجية."

وحرصاً من "دوكاب" على تعزيز مكانتها كشركة رائدة في اعتماد وتطبيق التقنيات التكنولوجية، فقد شرعت بتركيب الألواح الشمسية في مرافقها المحلية، والتي ستوفر 1.5 ميجا واط من حاجتها السنوية للطاقة في منشآتها في جبل علي، مما يتماشى مع طموحات الحكومة الرشيدة ببناء اقتصاد مستدام. كما أبرمت اتفاقية شراكة مع شركة الاتحاد لخدمات الطاقة بهدف تسريع وتيرة مساعيها لتعزيز كفاءة استهلاكها للطاقة.

وتأتي المجموعة الواسعة من الكابلات والملحقات المعتمدة والمجربة حسب الفئة، وعمليات التركيب المتقدمة التي تدعمها خدمات التدريب على تركيب الموصلات التي تقدمها "دوكاب" في إطار حرص الشركة على دعم قطاع الطاقة الكهربائية وتلبية احتياجاته على اختلافها.

ويمكن لزوار معرض "ويتيكس" 2018 مناقشة هذه المواضيع وغيرها مع "دوكاب" في قاعة زعبيل 1، المنصة (SSP6) بمركز دبي التجاري العالمي اعتباراً من 23 حتى 25 أكتوبر.

ملفات تعريف الارتباط على موقع دوكاب

واستخدام ملفات تعريف الارتباطعلى سياسة الخصوصية الخاصة بنا نحن نستخدم ملفات تعريف الارتباط على موقعنا الإلكتروني لمنحك تجربة أفضل وتحسين الأداء والتحليلات.باستخدام هذا الموقع فإنك توافق